العدو اللدود الفاش

18

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

سنناقش في هذا المقال العدو اللدود لجميع مربي الطيور والذي يعتبر الهاجس الذي يحطم مواسم وطموحات كل مربي ناجح ومربي يحرص على إنتاج وتربية مثالية ألا وهو الفاش.

عزيزي المربي لمحاربة الفاش أو العث يجب أولاً معرفة ما هو الفاش وما هي أنواعه لمعرفة كيفية منعه وعدم وجوده نهائيا في غرفتك.

 

أولاً سبب تواجد الفاش يكون إما بقلّة النظافة وهي أكبر سبب لتواجد الفاش والأمراض الكثيرة أو بسبب درجة الحرارة أو عن طريق طيور جديدة بها فاش أدخلتها غرفتك بدون علاجها .

 

ومن أنواعه :

فاش الريش : وهذا النوع يعمل ثقوب داخل الريشة للتغذية والعيش بها مما يسبب إلى تغيير وتجعيد بشكل الريش ويتطور حتى تتساقط الريشة ليعمل صلع في الطائر.

ولمعرفة وجود هذا النوع يلاحظ المربي حك الطائر لجسمه ليلاً, أو تسليط ضوء على الطائر لرؤية نقط سوداء تحت الريش والأجنحة.

 

فاش القصبة الهوائية : وهذا النوع يعيش من اسمه في القصبة الهوائية والرئتين عند الطيور مما يسبب ثقل حركة الطير وإزعاجه, وهذا النوع يعتبر أخطر الأنواع لأن انتقاله بين الزوج والفراخ سهل, ففي حالة حضن الأنثى للبيض يطعم بعض الذكور إناثهم فتنتقل إلى الأنثى وفي إطعام الفراخ كذلك حيث ينتقل عبر الأكل .

ولمعرفة وجود هذا النوع يلاحظ المربي خمول الطير وصوت خافت مع التنفس أو تسليط ضوء إلى حنجرة الطائر لرؤية نقط سوداء داخل القصبة الهوائية .

 

الفاش الأحمر : وهذا النوع يعيش في الأقفاص والثقوب كأطراف المجاثم ومفاصل الأقفاص والأعشاش وفي المعالف, وهذا النوع صغير جداً يصعب رؤيته فيخرج ليتغذى على الطائر ويعود إلى مكان عيشه كالمجاثم وما ذكر سابقا.

ولمعرفة وجوده قم بإزالة المجاثم وانظر في طرفها وانفضها على ورقة بيضاء ليتساقط الفاش عليها .

 

فاش الأرجل : وهذا النوع يعيش على سيقان الطائر ويتغذى عليها مما يسبب حراشف بهذه السيقان وحك دائم للطير في ساقه وهو غير متوفر بكثرة لدى المربين .

ولمعرفة وجوده ملاحظة حراشف في الطائر خاصة في عمر سنة أو سنتين وحك دائم للساق, أما في الطائر الكبير فالحراشف طبيعية لا داعي للقلق .

 

وللتحدث عن محاربة الفاش يجب عليك أولا معرفة النوع الذي تريد محاربته

فلو تحدثنا عن طرق محاربة فاش الريش والوقاية منه فنقول عزيزي المربي الترويش الأسبوعي للطير يقيك من وجود الفاش, أما إذا ثبت وجوده فيعالج برش الطير ببخاخ ( بايرثرين Permethrin) بعيداً عن عيون الطير  ويفضل في ترويش الطير وضع ثلاث نقاط من الأيفومك ivomec في مسبح الترويش للطائر حتى في الوقاية وهو وقاية وعلاج لفاش السيقان أيضاً.

 

أما عن علاج ووقاية  فاش القصبة الهوائية فنقطة من ( خل التفاح العضوي ) تفي بالغرض للوقاية أسبوعياً  وفي حالة وجود الفاش بالقصبة فيعالج بنقطة خلف رقبة الطائر من دواء ( الأيفومك ) تركيز 1% وتعاد النقطة بعد 11 أو 12 يوم من وضع النقطة الأولى وذلك للتأكد إذا كان يوجد بيض للفاش,  فدورة حياة بيض الفاش من 10 إلى 12 يوم للفقس.

 

الفاش الأحمر  للوقاية منه يجب الغسيل الدوري للأقفاص وتعقيم المجاثم والمشربيات والمأكليات والأقفاص إما بغسلها بالديتول والكلوركس  أو بالرش الدوري عليها بالخل المخفف بالماء.

 

وأحب هنا  أن أتحدث عن الطرق الوقائية للفاش بأنواعه وأغلب الأمراض بالنظافة الدائمة في بداية كل موسم أو عند الإزعاج الكبير من الفاش والأمراض نتبع الآتي :

أولاً نخرج جميع الطيور والأقفاص من غرفة التربية.

ثانياً نقوم بغسل وشطف الغرفة كاملة بالديتول للتعقيم وطرد أي حشرات موجودة سابقاً.

ثالثاً نقل الطيور في قفص أو قفصين ليمكننا من غسل وتعقيم جميع الأقفاص الباقية ومن ثم وضعها في أماكنها بالغرفة.

رابعاً تعقيم وغسل المشربيات والمجاثم والإكسسوارات بوضعها في برميل أو سطل فيه ديتول أو كلوركس ليوم كامل ثم نقلها إلى سطل فيه ماء فقط ليوم كامل للغسل .. وهنا أحب الإشارة إلى طريقة اكتسبتها من معلمي الأستاذ بندر الرشيدي أبو رواف خلال موسم كامل تحضر عدد مضاعف من جميع الاكسسوارات المشربيات وخلافه ليتم بشكل دوري وضعها في سطل فيه ديتول للتعقيم ومن ثم رفعه وغسله بماء فقط لتقديمه بالأقفاص ثم أخذ القديم من المشربيات وخلافه ووضعه بالديتول .

خامساً لنقل الطيور ينقل كل طير على حدة بعد فحصه والتأكد من خلوه من الفاش بأنواعه.

سادساً عزيزي المربي يجب أن تعلم كل العلم أن الوقاية أفضل بكثير من الوقوع في مشكلة ثم حلها لأنه وحتى الآن تكتشف حالات لا علاج لها لأن طائر الكناري من الطيور الحساسة في التربية والتي لاتحتمل  المقاومة القوية .

وكما يقال دائماً  ( الوقاية خير من العلاج )

 

أخوكم أحمد زهير شعث

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.